الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ندوة المرأة العربية‏..‏ الماضي والحاضر والمستقبل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mona
.
.
avatar

انثى
عدد الرسائل : 211
العمر : 32
رقم العضوية : 60
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: ندوة المرأة العربية‏..‏ الماضي والحاضر والمستقبل   13.08.08 17:41

ندوة المرأة العربية‏..‏ الماضي والحاضر والمستقبل

المرأة العربية الماضي والحاضر والمستقبل هو عنوان الندوة التي تعقدها منظمة المرأة العربية تحت رعاية سمو الشيخة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة ملك البحرين رئيسة المجلس الاعلي للمرأة بالبحرين ورئيسة المنظمة العربية في دورتهاالحالية‏..‏
تقول د‏.‏ ودودة بدران مديرة المنظمة ان هذه الندوة التي تنعقد علي مدي يومي‏19‏ و‏20‏ من الشهرالجاري بجامعة كمبردج ببريطانيا‏.‏ تناقش القضايا التي تهم المرأة وتصحح الصورة النمطية للمرأة العربية لدي الغرب‏,‏ كما تسلط الضوء علي الواقع الحقيقي للمرأة العربية في العالم العربي ودورها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية‏,‏ وتعرف بطبيعة حقوقها في الدساتيالأفغانيات والحلم.. هل يكون التغيير للأفضل؟

توقفت شاحنة صغيرة تقل عشر أفغانيات أو أكثر يرتدين حجابهن وهو عبارة عن عباءات سوداء أو خضراء أو زرقاء، على ناصية شارع مترب، وخرجت النساء في طابور ليهبطن إلى أحد الأقبية.
جاء هؤلاء النسوة للانضمام إلى عشرات أخريات في اجتماع للنساء فقط، خاص بحملة انتخابية في مدينة قندهار، المدينة المحافظة التي كانت معقل حركة طالبان فيما مضى، بهدف الاتفاق على من سيصوتن له في الانتخابات البرلمانية التي تجري الأحد المقبل، وهي أو ل انتخابات عامة تشهدها البلاد منذ عام 1969.
في القبو المشبع بخليط من العطور تقف "فاريبا أحمدي" لحث النساء على التصويت لها، حيث تعرض أن تكون صوتهن في البرلمان الجديد المؤلف من 249 مقعداً وتعدهن بالتعليم والمياه والكهرباء والسلام في دولة مزقتها الحرب.
وقالت احمدي: "يجب أن نبني بلادنا، إذا لم نكن نريد بناء بلادنا، فلن يستطيع آخرون القيام بذلك".
وقد جرى تخصيص 68 مقعداً في البرلمان للنساء، لكن هذا لا يعني أن الأمر سيكون سهلاً على المرشحات.
وفي قبو منزل إحدى مؤيدات احمدي تجلس النساء على بساط أحمر اللون، ويشير الصوت إلى أنه اجتماع مفعم بالحياة، وجزء منه هو عبارة عن مناقشة مفتوحة والجزء الثاني للإجابة عن الأسئلة بينما خصص الجزء الأخير للحملة الانتخابية.
وقالت امرأة كبيرة في السن عادت إلى البلاد في الآونة الأخيرة بعد الفرار للخارج في أعقاب مقتل زوجها، إنه يجب أن تقوم الحكومة بالمزيد من أجل الأرامل.
وتساءلت أخرى ماذا عن الطرق، وسألت ثالثة من العائدين للبلاد عن أسباب كون أفغانستان أسوأ بكثير من غيرها، وتتنوع المناقشة بين السياسة والمشكلات الأخرى.
ورغم المخاطر التي تنطوي عليها هذه الحملة، فإن النساء في الاجتماع لا يشعرن بالخوف.
وتتساءل "عزيزة كاريما" إحدى العائدات من إيران: "نحن نصنع مستقبلنا، فلماذا نشعر بالخوف؟ إذا شعرنا بالخوف فلن نتمكن من صنع مستقبلنا ويجب أن نبقى في منازلنا".
وكانت المرشحة احمدي قد أمضت سنوات في العمل مع منظمات تساعد النساء، وقالت عندما سئلت عن سبب مخاطرتها بترشيح نفسها للانتخابات: "أعتقد أنه إذا أصبحت عضوا بالبرلمان فسأتمكن من تقديم المزيد للنساء".
لكنها تحذر قائلة، إنه ليست هناك حلول سريعة في دولة تحطمت بنيتها التحتية بفعل الحرب، ولا يزال الملايين فيها يعيشون من دون مياه نقية ولا كهرباء، وما زالت مياه الصرف الصحي تجري في شوارع عاصمة إقليمية مثل قندهار.
وقالت احمدي للنساء من المراهقات ووصولا إلى المسنات: "لا يمكننا حل مشكلاتنا في يوم واحد، أو لا يجب أن نفتح عقول الرجال، الذين لا يسمحون لنسائهن بالتعليم. من دون تعليم لا نستطيع حل مشكلات الحياة، وبالتعليم نستطيع حل كل شيء" وهذا ما جعل احمدي تضع التعليم ضمن أولويات برنامجها، في بلد تنتشر الأمية وسط 80 في المائة من الأفغانيات.
وتعتبر احمدي الانتخابات خطوة إيجابية، ولكنها خطوة واحدة في رحلة طويلة، وتقول إن كثيراً من المرشحين وعددهم 5800 من المقاتلين السابقين سواء من المجاهدين أو أعضاء طالبان أو على صلة بتجارة المخدرات القوية.
وتقول: "لا أعتقد أن هذا البرلمان سيصنع أفغانستان، كلهم كانوا مقاتلين من قبل، وإذا فازوا فستسقط أفغانستان في الظلام مجدداً".
لكن على الرغم من معارضة فكرة اشتراك النساء في السياسة، فإن كثيرين يؤيدون التغيير في أحد أقدم المجتمعات في العالم.

ر العربية‏.‏
يشارك في هذه الندوة هيفاء الكيلاني مؤسسة ورئيسة المنتدي الدولي‏,‏ للمرأة العربية وشهيرة زيد رئيسة المجموعة الاستراتيجية للمرأة لدي المنتدي الاقتصادي الدولي‏,‏ كما يتحدث خلال الندوة د‏.‏زاهي حواس امين عام المجلس الاعلي للآثار عن‏(‏ المرأة في مصر الفرعونية‏),‏ ود‏.‏نجاح محمد استاذة التاريخ بجامعة دمشق تتحدث عن‏(‏ المرأة في الحضارة السورية القديمة‏)‏ ود‏.‏أحمد كمال أبوالمجد استاذ القانون الدولي بجامعة القاهرة ونائب رئيس المجلس القومي لحقوق الانسان‏.‏ ومما يذكر ان منظمة المرأة العربية ستنشر فعاليات هذه الندوة في كتاب يصدر في الربع الاول من العام القادم‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ندوة المرأة العربية‏..‏ الماضي والحاضر والمستقبل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى موشو :: الحياة الاجتماعى :: حواء :: أخبار حواء-
انتقل الى: